رحيل الضابط الأديب اللامع محمد ابراهيم العلي

طوى التاريخ صفحة من صفحات البطولة والفداء وبذلِ كلّ غالٍ ونفيس دفاعاً عن وطن الحقّ والرجولة والحضارة سورية، طوى التاريخ تلك الصفحة برحيل الضابط اللامع المنافح عن وطنه، والأديب الروائي الذي أمتعنا بأعماله المحفورة في قلوبنا وعقولنا اللواء محمد ابراهيم العلي وإننا إذ ننعى الفقيد فإننا رئيس وأعضاء المكتب التنفيذي وأعضاء اتحاد الكتاب العرب نشارك أسرته وآله ومحبّيه على امتداد الوطن مشاعر الأسى والحزن مستذكرين سجاياه ومناقبه، سائلين الله أن يتغمده برحمته الواسعة وأن يجعل الفردوس الأعلى مثواه.

إنا لله وإنا إليه راجعون

عدد القراءات : 2837