فرع حمص لاتحاد الكتاب العرب

فرع حمص لاتحاد الكتاب العرب

يكرم جرحى الجيش العربي السوري

 

 

تحت عنوان (جراحات وطن) الذي أطلقه اتحاد الكتاب العرب، أقام فرع حمص صباح الأحد 15/2/2015 حفل تكريم لأبطال الجيش العربي السوري الجرحى الذين ذادوا بدمائهم الزكية الطاهرة عن حياض الوطن في معارك الشرف والرجولة.

وقد أقيم الحفل في قاعة الدكتور سامي الدروبي، بالتعاون مع مديرية ثقافة حمص، وجمعية كريم- فريق بلسمة الجراح، بحضور قائد المنطقة الوسطى، ولفيف من ضباط الجيش العربي السوري والمواطنين وذوي الجرحى، وعدد من رجال الدين الإسلامي والمسيحي، ووسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية، والأستاذ محمد راتب الحلاق عضو المكتب التنفيذي لاتحاد الكتاب العرب.

ووسط هذا الجو الاحتفالي الذي توَّجَهُ حضور الجرحى المكرمين، خفقت قلوب الأهل والأصدقاء والشرفاء الذين يتطلعون إلى مستقبل سورية الصامدة من خلال دماء هؤلاء الأبطال، مدنيين وعسكريين، ما شكّل لحمة وطنية رائعة نسيجها التآلف والانسجام والحب، وهم يعلنون ((يداً بيد)) نحو مستقبل مشرق بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد.

وبعد الترحيب بالجرحى الأبطال وبالحضور وقف الجميع دقيقة صمت إجلالاً وإكباراً لأرواح شهدائنا الأبرار، وأنشد الجميع نشيد الوطن، نشيد الجمهورية العربية السورية.

ولما كان اتحاد الكتاب العرب اتحاد مبدعين بالكلمة، كلمة الحب والمحبة، كلمة الصمود والمقاومة، كلمة النصر والشهادة ، وباسم فرع حمص للاتحاد ألقى الزميل الدكتور الشاعر (غسان لافي طعمة) قصيدة شعرية تفيض بأريج ياسمين الشام، ياسمين التاريخ والحاضر والمستقبل، ياسمين دماء هؤلاء الأبطال من جرحانا المقاتلين الشرفاء.

وألقى السيد العميد (حسن علي أحمد) رئيس جمعية بلسمة الجراح في قيادة المنطقة، كلمة تفيض بالحب والتقدير للبطولة والشجاعة من خلال لغة مازجت بين لغة الشعر ولغة البندقية المقاتلة، واصفاً للحضور دور هذه الجمعية في متابعة الجرحى وعلاجهم، إلى جانب الدعم النفسي والاجتماعي، حيث غطى عمل الجمعية أرجاء محافظة حمص.

وتم خلال الحفل تكريم الجرحى الأبطال: علاء أحمد العلي- زينب حسن حجازي- فادي إليان قربة- محمد باسل علي طرشان- حسان ساجر سلامة، الذين قدموا شهاداتهم الحية حول ظروفهم إصاباتهم بجراح في ميادين القتال ضد الإرهاب ورفضهم التخلي عن خدمة الوطن رغم تعرضهم للإصابة والإعاقات الجسدية، فكانت قصص هؤلاء البطال مدهشة ببساطة سردها وصدق عواطفها وطلاقة آمالها بشروق جديد لشمسٍ سوريةٍ تعمّ الوطن  والجميع.

وقد لاقت هذه الرعاية اهتمام وإعجاب الحضور كونها بادرة طيبة وغير مسبوقة لاتحاد الكتاب العرب الذي يحتفي بجرحى الوطن شعوراً منه بمسؤوليته الوطنية ومسؤوليته الإبداعية الملتزمة بقضايا الأمة والوطن والمصير.

عدد القراءات : 2646