بيـان اتحاد الكتاب العرب في سورية

 

بيـان

اتحاد الكتاب العرب في سورية

يدين تصريحات ترامب حول الجولان السوري المحتل

 

يدين اتحاد الكتاب العرب في الجمهورية العربية السورية تصريح دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، الذي يعترف فيه بضم الجولان لهيمنة الكيان الصهيوني الغاصب المغتصب.

إن تصريح ترامب هذا يتعارض مع القانون الدولي، ويتعارض مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم /497/ لعام 1981 الذي صوت عليه أعضاء مجلس الأمن بالإجماع بما فيهم الولايات المتحدة الذي يرفض قرار حكومة الاحتلال الإسرائيلي وإجراءاته التعسفية بخصوص الجولان ويعده باطلاً ولاغياً ولا أثر قانونياً له.

يُعدُّ تصريح ترامب الخطر الأرعن اللا مسؤول حلقة في سلسلة العدوان الأمريكي المزمن على سورية، وهو الآن يعرّض السلام والأمن الدوليين للخطر ويشجع سياسة الكيان الصهيوني المغتصب التوسعية في منطقتنا العربية الأكثر حساسية في العالم الذي يعرف أن وجود الكيان الغاصب المغتصب الصهيوني غير شرعي ويتعارض مع الشرعية والقانون الدولي، ومع التاريخ والجغرافيا أيضاً.

إن الجولان سوريٌ، وسيبقى سورياً، ولن يغيّر تصريح ترامب من ثوابتنا القومية والوطنية، وسيعود الجولان إلى حضن الوطن الأم بفضل ثبات الشعب السوري وصموده.

اتحاد الكتاب العرب في الجمهورية العربية السورية يهيب باتحادات الكتاب في الوطن العربي والعالم بإدانة هذا التصريح الخطر الأرعن، الذي يعبّر عن استخفاف السياسة الأمريكية بالقانون الدولي، وحقوق الشعوب وسيادتها في أوطانها، وحقها في تقرير مصيرها ووجودها.

يدعو اتحاد الكتاب العرب في سورية الأمانة العامة للأدباء والكتاب العرب للإعلان عن رفضها تصريح ترامب، وإدانته وشجبه. والتضامن مع الشعب العربي في سورية، والوقوف بحزمٍ مع أهلنا في جولاننا الحبيب.

سيبقى الجولان عربياً سورياً

والمجد للشهداء، والنصر للمقاومة.

 

اتحاد الكتاب العرب

دمشق

 

     

عدد القراءات : 14902